عُشاق الحياة
مرحبا بكم و نشكركم للزيارة و نتمنى التسجيل و المشاركة
المواضيع الأخيرة
» I'll never be sorry for love
الأربعاء يناير 05, 2011 12:19 am من طرف أدم

» محشش ينصح ولده قبل الامتحان خلونا نشوف كيف ينصحه
الأربعاء يناير 05, 2011 12:17 am من طرف أدم

» امته هاشوفك
الأربعاء يناير 05, 2011 12:16 am من طرف أدم

» لعبة الحروف
الأربعاء يناير 05, 2011 12:12 am من طرف أدم

» اين هوه ذاك الحب
الأربعاء يناير 05, 2011 12:11 am من طرف أدم

» لغز للعباقره
الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 11:59 pm من طرف ضي القمر

» أتعلم ماذا يؤلمني ...؟؟؟؟
الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 10:32 pm من طرف أدم

» لوجه ناصع
الأحد نوفمبر 28, 2010 6:01 am من طرف ضي القمر

» ماسكات رائعة للجمال
السبت سبتمبر 25, 2010 6:38 pm من طرف فارس الليل

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ضي القمر - 242
 
فارس الليل - 135
 
همس الليل - 116
 
أدم - 113
 
سحر الليل - 96
 
نور الشقيه - 64
 
salums - 34
 
نسر طاير - 15
 
تولاى - 10
 
aerith - 8
 


قصص قصيرة ليوسف السباعى

اذهب الى الأسفل

قصص قصيرة ليوسف السباعى

مُساهمة من طرف همس الليل في الجمعة يوليو 09, 2010 7:21 am

يوسف السباعى

هذا الرومانسى الرائع

الذى دائما ما يحملك الى أطياف النجوم

ثم يجعلك تبكى لفقدك تلك النجوم

رائع دائما برغم حياته العسكرية

الا أنه إحتفظ برومانسيته
avatar
همس الليل
عاشق يجى منه

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 07/07/2010
العمر : 30

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص قصيرة ليوسف السباعى

مُساهمة من طرف همس الليل في الجمعة يوليو 09, 2010 7:23 am

الوطن المحتضر

أداتهم اللسان .. وانتاجهم الكلام
قديرون بلسانهم على احقاق
الباطل وابطال الحق .. يدعون لأمر
وبلا خجل ولا استحياء يدعون لنقيضه


قال لى صاحبى متسائلا :-

-ما بالك يا صاح تعيش فى الدنيا كأنك لست منها ؟
-كيف ؟
-أراك مغرقا فى أوهامك المعسولة .. ممعنا فى الكتابة عن الهوى والعشاق .. مرح الأحلام ، مترنم القلم ، شادى الفؤاد .. تغض الطرف عما حولك من مرير الحقائق والوقائع حتى ليخيل الى انك لا تعيش فى ارضنا هذه .. او انك ثمل لاتحس ولا تفيق .. او انك لست منا ولا يعنيك امرنا .

بل أحس وأشعر وأتألم .. ولكنى أغض الطرف أغضاءة يائس وأتعزى بمعسول الأوهام عن مر الحقائق .. إن كلمات النصح لن تغير ما بقومى ، بل ستزيد النواح نائحا ، والباكين باكيا !! ولخير لقومى من نوح باكى .. ترنم شاد .

-بل نوح باك خير وأجدى .. فالنائح خير مذكر بالمصاب " وذكر اما أنت مذكر " .
-أذكر قوما أحياء فى وطن حى .. أما الموتى فى وطن يحتضر فماذا يجدى معهم ؟
-إلى هذا الحد أنت يائس .. أما عاد يرجى لهذا الوطن خير .. وما عاد يفيد اهله نصح ولا يردعهم نذير ؟
- لا أظن .. حتى ولو فعلنا بهم ما فعل حكيم " الوطن الميت " بأهله .
- حكيم الوطن الميت ؟ وماذا فعل هذا الحكيم باهله ؟
- زعموا أنه كان فى قديم الزمان وسالف العصر والآوان حكيم يعيش فى بلدة عم فيها الفساد واستبد بأهلها الفقر والمسبغة والحرمان ، وانتشرت بها الأمراض والأوبئة ، وشاع فيها الجهل والتواكل والضعف ، وتلفت الحكيم حوله لعله يجد من أهل البلدة فئة صالحة تعينه على أن ينقذ الوطن مما تردى فيه ويصلح حاله ويقيل عثرته ، ولكنه لم يجد سوى الأعراض من القوى والتخاذل من الضعيف .. ووجد سوس الفساد قد نخر فيهم جميعا .. فما ترك أذنا تصغى أو ذهنا يعى .

تلفت الى الحكام ، فاذا بهم فى شغل عن مصالح وطنهم بالعراك على حكمه والتسابق الى امتطاء صهوته ، والتدافع الى جنى ثمار سلطانه ، فلا يكادون يتربعون على دست الحكم حتى يذل الحرص أعناقهم ويغشى أبصارهم ويصم آذانهم ويضعف ذاكرتهم .. فهم لا يبصرون ما كانوا يبصرونه ، ولا يسمعون ما كانوا يقولونه .. واذا بجهودهم قد تركزت فى التشبث بأعناق الحكم والالتصاق بصهوته .

مختلفون والهدف واحد .. مقتتلون والأمانى مشتركة .. يتهم كل منهم الآخر بما هو فيه ، ويعيب كل منهم على صاحبه ما سبق أن أتاه .

يعلنون ما لا يبطنون .. ويقولون ما لا يفعلون .. يدعون التسابق الى مصلحة البلد وهم الى مصالحهم أسبق .. ويدعون الحرص على انقاذ الفقير والعامل والفلاح وهم على ثراوتهم أحرص .

يطالبون بالحرية .. اذا ما أفادتهم الحرية .. ويقتلونها اذا ما كشفت عن سوءاتهم .
أداتهم اللسان .. وانتاجهم الكلام .. قديرون بلسانهم على احقاق الباطل وابطال الحق .. يدعون لأمر ، وبلا خجل ولا أستحياء يدعون لنقيضه .

وتلفت الى العلماء و رجال الدين .. فاذا بهم اتباع جبناء أشبه بشرأبة الخرج .. سائرون فى مواكب الحكام .. محرقين البخور تحت أقدامهم .. فهم موظفون ميرى .. يحرصون على عيشهم أكثر من حرصهم على الدين .. قانعين راضين .. لا يثورون الا بأمر الحكام ، ولا يغضبون الا بأشارة منهم ، ولا يميزون بين الرذيلة والفضيلة الا بأعينهم .. فهم أسبق لنيل رضاء الحكام من نيل رضاء الله .

وتلفت الى الشباب فاذا به رفيع مخنث .. قليل الصلابة ضعيف الاحتمال ، لا صبر له على المكاره ولا جلد على المشاق .

والى الكتاب فاذا بهم أنانيون نفعيون منافقون .. لايحركون أقلامهم الا للاستجداء .. استجداء الحكام أو الجماهير .
والى الشعب فاذا به متخاذل متكاسل مغرق فى القذارة .. قذارة الخلق والجسد والثياب والدار .

وهكذا لم يجد الحكيم من حوله معينا .. بل كان الكل عونا فى الانهيار والتدهور وحليفا للعدو المثلث " الفقر والمرض والجهل "

وفى ذات يوم روع الناس بالحكيم يعدو فى الطرقات باكيا مولولا وقد شق ثيابه ، ولطم خديه ، وأخذ يصيح مستنجدا :

- آه .. آه .. الى الى النجدة النجدة المعونة المعونة .. الغوث الغوث .

وأقبل الناس عليه يسألونه فى فزع وارتياع :

- ماذا بك ؟ ماذا أصابك ؟ قل .. أنطق .

واستمر الرجل فى عويله وبكائه حتى تكاكأت عليه البلدة وهو ممعن فى الصراخ والنواح ، وأخيرا نجحوا فى تهدئته .. وأخذوا يسألونه فى الحاح :

- قل لنا ماذا بك ؟ ماذا حدث أيها الشيخ العادل الحكيم ؟
- انه يموت .. انه يحتضر .. أدركوه ، أغيثوه .
- من هو ؟ من تعنى ؟
- الوطن ! الوطن يحتضر ..انه يلفظ آخر أنفاسه ... ان لم تنجدوه فعليه العفاء !!

وضج القوم بالضحك .. وهتفوا ساخرين :

- لقد جن الشيخ !

ثم صاحوا :

- عد الى بيتك واياك أن تقلقنا بمثل هذه الخزعبلات . أى وطن هذا الذى يحتضر ؟ أكل هذا الصراخ والبكاء لأجل هذه الأكذوبة .. والله لو عدت لمثلها أيها المخرف لجلدناك على سور البلدة .

وعاد الشيخ الى بيته باكيا حزينا وهو ما زال يصيح :

- آه .. آه .. الوطن يموت .. الوطن يحتضر ، أما من منجد ؟ ألا من مغيث ؟
و تفرق أهل البلدة وعاد كل منهم الى عمله وهم يتندرون بالحادثة ويروون خبر جنون حكيم البلدة .

وفى اليوم التالى فوجىء القوم بالحكيم يعدو فى الطرقات مرة أخرى .. وقد اشتد بكاؤه وعلا نواحه وأخذ يصيح بصوت ملؤه الحزن والأسى :

- آه .. واحسرتاه .. واضيعتاه .. لقد مات الوطن ! لقد قتل شر قتلة .. واغتيل شر اغتيال .. أمسكوا القاتل . اقبضوا عليه
لا تدعوه يفلت .. لابد من عقابه .. لقد قتل الوطن .. ولابد من الثأر له .. أمسكوا القاتل .. آه .. آه

دعوه يذهب لدفنه ولا تعطلوه .. قل لنا : متى ستدفن الوطن حتى نسير فى جنازته ؟ وفى أى قبر ؟

وصاح الحكيم :
- ليس المهم دفنه .. المهم هو أن نقبض على القاتل .. أجل .. لابد من البحث عنه والعثور عليه وشنقه فى ساحة البلدة
وهكذا انطلق الرجل فى البلدة يهيم على وجهه باحثا عن قاتل الوطن .. واعتاد الناس أن يبصروه فى كل يوم فى الطرقات وهو يصيح :

- القاتل الشرير .. سأقبض عليه .. لن يفلت منى .. سأنتقم للوطن .. سأردى القاتل وأمثل به وأعذبه عذابا لم يعذبه أحد
ومضت بضعة أيام دون أن يبصر أحد من الناس للحكيم وجها ولم يعد يراه أحد يهيم فى الطرقات .. وأخذ الناس يتساءلون عن مصيره .. فمن قائل أنه هجر البلد .. زمن قائل أنه قد مات .. حتى فوجىء الناس به ذات يوم وقد أقبل يعدو فى الطرقات وهو يثب فرحا ويرقص طربا ويصفق بيديه صائحا :


- أيها الناس أبشروا .. لقد وجدته .. لقد عثرت عليه .. القاتل الشرير .. لقد أمسكت بتلابيبه وضيقت عليه الخناق ولم أمكنه من الفرار .
وبضربة واحدة انتقمت للوطن شر انتقام . لقد ثأرت لكم منه وقتلته شر قتلة .. لم أتوان عن ذلك لحظة واحدة خشية أن يتمكن من الفرار ويعاود فعلته .. انه مغامر شرير لا خلق له ولا كرامة ..انه مجرم سافل كذاب محتال .

واستمر القوم فى ضحكهم على الشيخ حتى صاح بهم رجل :
- من يدرى ! قد يكون الشيخ المجنون قتل انسانا كما يقول .. وقد يكون القتيل راح ضحية جنونه .

وأجابه آخر :
- لا تخف .. إن الرجل واهم .. إنه لا يجسر على قتل نملة .

وصاح الرجل مؤكدا :

- بل قتلته شر قتلة .. وليس أسهل على من أن أثبت لكم ذلك .. لقد قتلته ووضعت جثته فى تابوت داخل البيت .. ويستطيع أى انسان منكم أن يأتى بنفسه ليشاهد قاتل الوطن قبل أن أواريه التراب .. انه عدوكم جميعا ولا بد لكم أن تمتعوا أبصاركم بمشاهدة جثته مسجاة فى النعش .. هيا يا قوم ولاتترددوا .
وسرى الخبر فى البلدة سريان البرق .. وبلغ من بها من حكام وأهل علم ودين .. وعرف كل منهم أن الشيخ قد قتل قاتل الوطن وأنه وضعه فى تابوت فى بيته وأنه على استعدادلأن يريه لكل من يريد رؤيته .

وثار فى نفوس القوم حب الاستطلاع وصمم كل منهم على أن يرى جثة قاتل الوطن .. وبين عشية وضحاها كان أهل البلدة صغيرها وكبيرها وقفوا بباب الرجل يتزاحمون على رؤية القتيل القاتل .

ووقف الحكيم يصيح بهم :
- مهلا .. مهلا ما هذا التزاحم والضجيج ؟ قفوا صفوفا متراصة بعضكم وراء البعض .. سأريه لكم واحدا واحدا .. لن يحرم من رؤيته أحد .. ولكن لابد من النظام حتى تستطيعوا رؤيته كلكم .. أجل .. قفوا هكذا صفا واحدا ..لقد وضعت الجثة فى النعش داخل هذه الحجرة وعليكم أن تدخلوا بنظام واحدا وراء الآخر .. وتلقوا على القتيل نظرة وهو راقد فى نعشه ثم تخرجون من باب الحجرة الآخر وتذهبون فى سبيلكم فاهمون ؟

صاح القوم : أجل .. أجل ..

وبدأ الطابور فى التحرك .. ودلف القوم الى الحجرة واحدا بعد الآخر .. ولم تمض لحظة واحدة حتى أخذوا يظهرون من الباب الآخر خارجين من الحجرة بعد مرورهم بالنعش .

ونظر الناس المتراصون خارج الحجرة والذين لم يأت دورهم للدخول الى وجوه الخارجين الدين رأوا القتيل فأدهشهم ما علاها من وجوم واطراق وحزن واسف ، و أدهشهم قطرات العرق التى تتصبب منها ، وحاول بعضهم أن يسألهم عما رأوه وكيف وجدوا القتيل ومن هو ؟ ولكنهم لم ينبسوا ببنت شفة فقد كانوا ذاهلين عما حولهم شاردى الأذهان زائغى الأبصار يتعثرون فى مشيتهم وقد استغرقوا فى الصمت وبدا عليهم سيما خجل شديد .

وهكذا استمر الناس يخرجون من الحجرة وقد علت سيماهم علامات الحزن والأسى والأسف وكسا وجهوهم ذلك المظهر العجيب الذاهل الشارد .

وأخيرا مروا جميعهم بالنعش ولم يبق فى البلدة كبير ولا صغير الا وأبصر القتيل .. وخرجوا جميعا لا ينبسون ببنت شفة ولا يجسر أحدهم على أن ينظر فى وجه الآخر .

ومرت الأيام فإذا بالأعجوبة تحدث ، واذا بالوطن الميت يحيا ، واذا بالحكام يتحدون ويزهدون فى مظاهر الحكم وينسون المصالح الشخصية ويخلصون فى تصرفاتهم ويهدفون الى منفعة الوطن .. وإذا الأغنياء يعطون الفقير ماله والمظلوم حقه .

واذا برجال الدين يتخلفون عن ركاب الحكم ويتعالون بانفسهم ويتسامون فى تصرفاتهم ويعملون لوجه الله والدين والأخلاق لا لوجه الوظيفة وأكل العيش .

واذا الشباب الفاسد ينصلح ويرعوى ويشتد عوده ويصلب ويسير فى طريقه مؤديا عمله مخلصا لوطنه .

واذا الكتاب يصبحون غير مغرضين ولا أنانيين ويكتبون بما توحيه اليهم شجاعتهم ورأيهم دون أن يستجدوا أحدا .

واذا الشعب المتكاسل المتخاذل ينهض ويشتد وتزول من نفسه ومن جسده ومن ثيابه ومن داره القذارة التى لصقت به حتى أضحت شيئا منه .
واذا الركب كله يسير فى هدوء وسلام واطمئنان ... واذا بخيرات البلدة تكفى أهلها جميعا وتغمرهم بالهناء والنعيم .


وساد الصمت .. ورأيت صاحبى ينظر إلى فى دهشة ويقول متسائلا :

-ولكن كيف حدث هذا ؟ ماذا رأى الناس فى التابوت حتى غيروا ما بنفوسهم ؟


-لاشىء .. لا شىء ابدا .. لقد كان التابوت فارغا .. كل ما فعله الرجل هو انه ألصق بقاعه مرآة .. فكلما أطل فيه انسان أبصر فيه صورته .


وعرف أنه قاتل الوطن .. وأنه بالجزء الذى يقوم به من الفساد فى حدود عمله قد قتل الوطن ، وأن الوطن لا يموت الا اذا تعاون بنوه كلهم على قتله .. كل بما يعمل من شر مهما ضؤل . فهو مسمار فى نعش الوطن .


وأطرق صاحبى برأسه مفكرا ثم قال بعد برهة :

-من يرزقنا بحكيم مثل هذا يرينا قاتل وطنه ؟

-لا فائدة .

-لم ؟!

سيطل كل منا فى النعش ويخرج رافع الرأس .. فاذا ما سألوه عمن رأى .. ادعى أنه أبصر صورة غيره ..
نحن قوم متبجحون مدعون .. لا نخجل ولا نستحى
avatar
همس الليل
عاشق يجى منه

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 07/07/2010
العمر : 30

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص قصيرة ليوسف السباعى

مُساهمة من طرف همس الليل في الجمعة يوليو 09, 2010 7:25 am

ذاكرة لا تغفل

وانتظرته كثيرا .. كنت الانسان
الوحيد الذى افتقده .. والذى أحس
غيبته .. والذى لم ييأس من
عودته .. ولم يغفله من ذاكرته
ابدا..

انحدرت بنا العربة من النقب رقم 13 ، ولم يكن عبور النقب بالأمر الهين ولاسيما قبل أن تمتد اليه يد الاصلاح وقبل أن ينسف المهندسون العسكريون جوانبه و يدكون أرضه .

عبرنا النقب بسلام وتحركت بنا العربة فى الطريق الضيق الذى رسمته عجلات العربات بين الاعشاب والآكام ، وقد أخذت
تعلو بنا و تهبط متأرجحة بين موجات الأرض كأنها زورق تتقاذفه الانواء

كان ذلك فى عام 1939 وقد عسكرنا على المرتفعات المشرفة على الواحات البحرية بالقرب من النقب 13 المؤدى الى الطريق الواصل الى سيوة ، وكان كل ما حولنا يبعث على الملل .. فقد سئمت نفوسنا صفرة الرمال والفراغ والوحدة .. ولم يكن هناك ما يهيىء لنا بعض التسلية الا تلك الزيارات التى كنا نقوم بها من آن لاخر لرجال الحدود والمأمور فى استراحتهم فى بلدة الباو يطى و الزبو و منديشا فنبتاع منها بعض البرتقال والبلح .

ولم يكن هبوطنا من معسكرنا الى منخفض الواحات فى ذلك اليوم بقصد زيارة استراحة الجنود أو التجول فى إحدى القرى .. وهما المتعتان الوحيدتان اللتان كان يمكن أن نباشرهما فى ذلك الوقت .. بل كان لأمر جديد لا أكتمكم القول أنه بعث فى نفوسنا غبطة وحبورا .

كنا فى طريقنا الى مسز أندروز .. ولست أشك أن كلمة – مسز – فى ذلك الوقت وفى ذلك المكان كانت من خير الكلمات
التى تقع فى النفس موقعا حسنا وترن فى الاذن رنينا موسيقيا .

كان وجود " مسز اندروز " فى الواحات البحرية أمرا عجيبا ، ولا سيما اذا ما علمنا أنها قذ استوطنت وزوجها الواحات منذ مدة ليست بالقصيرة وأنهما يقطنان فى دار قد شيدت فوق الجبال المسماة جبال مندشيا .

ومع ذلك فلست أظن وجود الزوجين فى مثل هذا المكان هو الحدث الأول من نوعه .. فقد سمعت من قبل عن غيرهما من المستشرقين الذين يقطنون الصحارى المصرية .. ويستوطنون فيها ويجعلون منها مأواهم حتى آخر العمر .. بل انى قد زرت من قبل رجلا يدعى " براملى " يقطن هو وزوجته وابنته فى بيت فى جوف الصحراء على مقربة من برج العرب ووجدت الدار من الداخل والخارج ، آية فى الفخامة والجمال .

وقد وقع بصرى على " مسز اندروز " أول مرة عندما صعدنا لمشاهدة جبل منديشا وتسلقنا الصخور المؤدية الى المواقع
التى كان يحتلها السنوسيون عندما استولو ا على الواحات فى الحرب العالمية الأولى سنة 1917 .

وشاهدنا دار " أندروز " المبنية من الصخور السوداء المقطوعة من الجبل نفسه وأخذنا نطوف حولها ، وكانت الدار فى الواقع على شىء من الروعة .. زاد من تأثيرها الجو المحيط بها والموقع المشيدة عليه .

لست أدرى اذا كانت السيدة ربة البيت أحست بوقع أقدامنا فهبطت الينا لتتبين من نكون ، ام أن خروجها من الدار كان محض صدفة .

على أية حال لقد وجدنا باب البيت يفتح ولمحنا السيدة تواجهنا وقد ارتسمت على وجهها ابتسامة رقيقة وأشارت لنا برأسها محيية ، فأجبنا التحية ، وتقدمنا اليها مصافحين .

كانت السيدة فى العقد الرابع من عمرها لم تحاول أن تستر بالأصباغ ذلك الشيب الذى وخط رأسها ، وحسنا فعلت فلقد منحها الشيب وقارا جميلا .. أو جمالا وقورا ، اذ لم يكن جمالها من نوع سريع الأفول .. بل كان جمالا يتعذر على السنين أن تنال منه ، وحتى لو استطاعت أن تنال منه .. فإن اثاره وبقاياه كانت كافية لأن تعلن لك : أن المرأة كانت ساحرة فاتنة ، وكان جسدها على شىء من الضآلة والنحول ، الذى يبديه قويا متماسكا بلا استرخاء ولا ترهل .

ولا أظن هناك خير ما ألخص به وصف المرأة من أنها كانت – رغم يقين الناظر اليها ، من انها بلغت الاربعين ، أو جاوزتها ذات رقة تسبى ولطف يأسر .. وأن الانسان لا يستطيع الا أن يحس رغبة فى الجلوس اليها و الحديث معها .

أم ترانى كنت واهما ..؟ وأن طول حرماننا من رؤية نساء متمدينات متعطرات متأنقات كان هو سبب اعجابى بالمرأة .. وأنها لم تكن أكثر من كعكة فى يد اليتيم – والكعكة فى يد اليتيم عجبة - !!

قد .. وقد .. فانى لا أكتمكم القول ، أننا فى تلك الفترات التى كان يطول بنا البقاء خلالها فى الصحراء .. كان مجرد رؤيتنا لثوب ملون .. يبعث فى نفوسنا نشوة و يملؤ نا طربا .

دعتنا المرأة الى التفضل بزيارة دارها .. ولكن موعد عودتنا كان قد ازف ولم يكن لدينا من وقتنا فسحة تهيىء لنا مجالسة السيدة ومشاهدة دارها فأعتذرنا عن الدخول ، واعدين أياها أن نعود فى الغد ، لنتناول معها الشاى فى الساعة الخامسة .

لبينا الدعوة مرحبين وعدنا فى اليوم التالى .. ووقفت العربة أمام سفح الجبل وقفزنا منها انا ورفيقى .. وأخذنا نتسلق الجبل ، وبعد دقائق كنا واقفين أمام الدار نطرق بابها .


وفتح الباب خادم من أهل الواحة ، وقادنا الى حجرة الجلوس وجلست وصاحبى نقلب البصر فيما حولنا ، مأخوذين بجمال الرياش وحسن تنسيقه .. وبعد لحظات اقبلت السيدة وجلسنا نتجاذب أطراف الحديث حتى احضر الخادم الشاى ، فأخذنا فى احتسائه .

وكان ذهنى يشرد من حين لآخر فى سؤال حيره : أين مستر اندروز ؟

لقد فهمت من المأمور : أن الرجل يقطن مع امراته فى الدار .. ومع ذلك فاننا لم نصادفه فى المرة السابقة .. ولم يخف لاستقبالنا مع زوجته فى هذه المرة .

وكنت اتوقع أن يحضر الينا بين آونة واخرى ، ولكن الوقت مر ، وطال بنا الحديث .. وبدأنا نتأهب للانصراف ولا اثر للرجل فى الدار .

وقبل ان ننصرف جالت السيدة بنا فى حجرات الدار .. وتملكنا العجب مما شاهدنا .. فقد كانت الدار اشبه بمتحف ، ملئت جدارنه بمختلف أنواع الحيوانات المحنطة ، واسلحة الصيد ، والصور الزيتية الرائعة ، والتماثيل الدقيقة

ووقفنا أمام دهليز طويل مظلم ، يؤدى الى باب مغلق .. وأشارت السيدة الى الباب قائلة :

- هذه حجرة مكتب زوجى .. انى شديدة الاسف لأنه لم يخرج للقائكما ، فهو منهمك هذه الايام فى كتابة مذكرات له وهو دائم الخلو بنفسه .. حتى لا يزعجه أحد ، ويقطع عليه حبل افكاره .

وتمتمنا ببضع كلمات نقبل بها اعتذار المرأة .. ولم يكن هنا أسهل من قبوله .. فما كان بنا كثير شوق الى لقاء الرجل .

وترددنا بعد ذلك على السيدة بضع مرات فى أوقات متفاوتة فقد وجدنا فيها كما وجدت فينا : كثيرا من التسلية .. والواقع أنها كانت محدثة ماهرة .. وكانت دائما تملك ناصية الحديث ، فقد كانت أقاصيصها لا تنفد .. وكانت تبدو لنا كلها واقعية ، لا اثر فيها للخيال .

وفى كل تلك المرات التى ترددنا فيها على السيدة لم يبد لنا زوجها اللهم الا ذبالة تتراقص فى حجرته من وراء النافذة فتفيض علينا جوا رهيبا موحشا وتوحى الينا بأن الحجرة مليئة بالأشباح والأرواح .. وأن الرجل المختفى بها ساحر بحرق من حوله البخور ويحضر الجان والشياطين .

وفى ذات يوم دعتنا السيدة لتناول العشاء .. وذهبنا اليها قبل الغسق وجلسنا فى شرفة الدار الرحبة .. نرقب الغروب
وتمدد ثلاثتنا على مقاعد طويلة وشغلنا عن الحديث بمراقبة القرص الاحمر ينزلق ببطء وراء الأفق مخلفا وراءه حواشى وذيولا من الشفق الاحمر .

وسحرنا المنظر المحيط بجماله .. وبدا لنا كلوحة أبدعتها ريشة فنان .. وهل هناك ابدع وأروع من فن الخالق وسحر الطبيعة ؟ ..

بدت الواحة منبسطة امامنا .. وقد قامت فى ركن منها بلدة الباويطى ، واختفت أكواخها المتواضعة ، خلف نخيلها الباسق وأشجارها الكثة الداكنة وبدا العرب عائدين بحميرهم العجفاء ، وقد وضعوا عليها زنابيل العجوة وفى الناحية الاخرى : بدت غرود الرمال الناعمة ، القائمة فى الطريق الى الربو ، وقد ظهرت عليها آثار أقدام الرجال والجمال ، واضحة جلية .. وخاصة بعد أن أنعكست عليها اشعة الشمس المنزلقة ، فتركت لها ظلالا طويلة داكنة .

وتناثرت فى الأفق المرتفعات بمختلف الاشكال والأحجام والألوان ففى اقصى اليمين بدا المرتفع المخروطى الأسود وفى الوسط قامت تلك القباب المستديرة الصفراء ، وفى اليسار بدا جبل آخر كأنه رأس أبى الهول .

وهوى القرص الأحمر وهوت من بعده ذيوله وحواشيه وأخذت الظلمة تتسرب رويدا رويدا .. كأنها اللص يسترق الخطا أو النوم يتسلل الى الجفون .. حتى أحسسنا فجأة أن الليل قد أقبل وأن النهار قد ولى .

وأخيرا تحدث صاحبى فقال للسيدة :

- لقد سلبنا الغروب متعة حديثك .. وأغرقنا فى صمت عميق .. والآن هات بعض أقاصيصك الممتعة .

وضحكت السيدة ، ومدت يدها الى صندوق سجائرها فتناولت واحدة ، وأعطت صاحبى واحدة ... وأخذت أرقب السيجارتين المشتعلتين فى الظلمة .

وبدأت السيدة حديثها قائلة :-

- لا أظن أنكما قد سمعتما عن جالن .
وصمتت برهة حتى تتلقى جوابا بالموافقة .. ولكننى لم أتكلم ، فما كنت أعرف من يكون " جالن " هذا .. وشعرت بخجل من جهلى ، وتمنيت لو أن صاحبىكان يعرفه حتى لا نظهر أمام السيدة بهذا الجهل .. ولكنه لم يتكلم هو الآخر .. وأخيرا عاودت السيدة حديثها :

- حسنا .. ان هذا سيجعل مهمتى أكثر صعوبة .. كان جالن من كبار المكتشفين الذين اكتشفوا مجاهل أفريقيا ، وكان صاحب النظرية القائلة بأن حملات الاكتشاف الصغيرة التى لا تحمل من المهمات والأمتعة ما يثقل حركتها ، أفضل كثيرا فى أعمال الكشف من تلك الحملات الضخمة التى تثقل نفسها بأثقال من المؤن والتوابع .

قام جالن بآخر رحلاته منذ بضعة أعوام فى أوائل الصيف مصطحبا معه زميلا له يدعى هيلز فى مثل شدته وحنكته . وكان فى رفقتهما اثنان من المواطنين السود .. وكان غرضه من الرحلة هو عبور بعض مناطق لم تكتشف بعد فى اتجاه الشمال الغربى من أوغنده .

وكانت المنطقة التى ينويان عبورها منطقة جرداء لا أثر بها للحياة ، أو على الأقل هكذا كانت تبدو على الخريطة ، رغم أن الأقاصيص كانت تقول أنها نقطة آهلة عامرة ، يقطنها قوم لم يستطع أن يصل اليهم مخلوق على قيد الحياة .. وكان هناك من الأدلة ما يثبت صحة هذه الأقاصيص .. فمنذ ما يقرب من عامين قبل بدء الرحلة ، التقى جالن فى احدى رحلاته التى كان يحاول فيها اختراق المنطقة بأحد المواطنين الذى أراه بضع قطع من العملة الذهبية ، وخاتما فضيا ركب فيه فص من حجر أخضر داكن لم يستطع جالن أن يميز كنهه .

وعندما سأل الرجل عن مصدر القطع الذهبية والخاتم أنبأه أنه قد عثر عليها منذ سنوات فى أحد الجبال الكائنة فى اتجاه الغرب ، ولم يرد الرجل أن يعطيه القطع الذهبية ، ولكنه تنازل له عن الخاتم فى لقاء بعض الخرز والحلى .

ومنذ ذلك اليوم والخاتم لا يفارق أصبعه ، وقد أخذت رغبته تزداد فى عبور المنطقة ، واكتشاف المدينة ، حتى كان ذلك اليوم الذى بدأ فيه رحلته فعلا .

بدأ الاربعة الرجال رحلتهم وحلكة الظلام لم تنقشع بعد ، وسار الرجلان الأبيضان يتبعهما التابعان ، وقد حملا أخف ما يمكن حمله من الزاد والمؤن والأمتعة .. وعندما قطعا من رحلتهما ستين ميلا عاد التابعان . واستمر الرجلان فى سيرهما وحيدين .

لم تكن هناك أنهار معروفة فى تلك المنطقة ، ولكن الرجلين العائدين كانا يحملان رسالة من جالن بأنه يتبع فى سيره نهرا صغيرا يجرى فى اتجاه الغرب .

مضت أيام و أسابيع وأشهر ، وما من نبأ عن الراحلين ، وأرسلت فى أثرهما قافلة للبحث عنهما ، وقادها التابعان الى النقطة التى تركا عندها الرجلين .. وقضت القافلة بضعة أسابيع فى البحث والتنقيب ، ثم عادت أدراجها دون أن تعثر لهما على أثر ، ومنذ ذاك الوقت لم تبصرهما عين ولا سمعت عنهما أذن .

ولست أشك فى أن خاتمة جالن بهذه الكيفية لا تبدو الا امرا طبيعيا فما كانت ترجى لمغامر مثله دأب على أن يلقى بنفسه الى التهلكة سوى هذه الخاتمة .. ولقد تقبل الناس نبأ اختفائه ببساطة كأنه شىء كان لابد من حدوثه .. ولا أظن أن هناك مخلوقا قد أفتقده ، أو أحس بغيابه .. اللهم الا مخلوق واحد .

كان هذا المخلوق الذى افتقد جالن هو أنا .

لا أريد أن أندفع فى تحليل مشاعر .. أو وصف أحزان وأشجان .. فتلك أشياء مضت .. سلبها الزمن جدتها ، فلم يبق منها الا ذكريات باهتة شاحبة ، كنت فى ذلك الوقت أعيش فى أوغندة حيث كان والدى يقوم بالتبشير فى مجاهل أفريقيا
والتقيت بجالن لأول مرة قبل أن يبدأ رحلته الأخيرة ببضعة أشهر .

كان مخلوقا عجيبا .. أشبه بأبطال الأساطير .. كان جميل النفس والقلب والوجه والجسد فسرعان ما احببته ولست أدرى اذا كان قد احبنى لأنى المرأة الوحيدة التى يستطيع أن يحبها وقتذاك .. ام انه قد احبنى لفضل فى وميزة بى ؟!

ولكن الذى كنت موقنة به هو أنه احبنى كما احببته .. واتفقنا على الزواج بعد أن يرجع من رحلته .

وانتظرته كثيرا ..كنت الانسان الوحيد الذى افتقده .. والذى أحس غيبته .. والذى لم ييأس من عودته .. ولم يغفله من ذاكرته ابدا .

وأيقن الناس أن جالن وصاحبه قد ماتا .. حتى بدأت الاشاعات تزعزع ذلك اليقين .. فلقد صادف بعض منهم بعض الرجال السود الذين أنباوهم بأنهم صادفو اخرين أنبأوهم بأنهم سمعوا أن هناك من رأى رجلين من البيض يسيران فى الادغال

لقد كانت هناك دائما اشاعات تغذى النفس الساغبة وتحيى فيها موات الامل ، كانت الاشاعات لا تكف أبدا ، هذا سمع من هذا الذى سمع من ذاك الذى صادف هولاء الذين التقوا بأولئك .. وهكذا دائما .

ومضى عام دون أن يعتبر الراحلان قد ماتا رسميا .. حتى تواترت بعض الأدلة التى استطاعت أن تثبت شيئا حقيقيا عنهما

كان أحد الرجال البيض يبحر للصيد فى أحد الأنهار فعثر على رجل من المواطنين أثبت أنه قد رأى جالن وصاحبه بعد أسبوعين من اختفائهما .

قال الرجل أنه رأى هيلز الذى وصفه بأنه الرجل الأشقر . – كان هيلز أشقر الشعر ، وكان جالن اسوده – مصابا بعرج شديد ناتج عن تسمم جرح فى ساقه ، وأنهما سارا فى اتجاه الشمال الغربى رغم أن الطريق كان من المستحيل عبوره .

ثم قال أنه سمع من بعض رجال القبائل المجاورة بـأن هيلز قد مات بعد يومين وأن جالن قد عاود السير فى طريقه وحيدا
وعندما سئل الرجل أن يصف جالن قال : انه يلبس فى احد اصابعه خاتما فضيا ذا حجر أخضر .

فلو كانت رواية الرجل صحيحة فان جالن يكون قد شوهد آخر مرة فى البقعة التى مات فيها صاحبه ، وهى تبعد حوالى مائة ميل عن أحد الأنهار وكان يقال ان القبائل التى تسكن شمال هذه المنطقة قبائل متوحشة ، ومن المستحيل أن يكون جالن نجا من براثنها اذا كان قد حاول عبور المنطقة .

ومع ذلك فقد قامت حملة للبحث عنه ، واستطاعت الوصول الى النقطة التى مات فيها هيلز وعثرت على ما أثبت وفاته ، وأكد صحة قول الرجل .
ونجحت الحملة فى التقدم بعد ذلك ما يقرب من ثلاثين أو اربعين ميلا فى طريق شديد الوعورة ، واستمرت فى تقدمها حتى تعذر عليها السير فاضطرت الى العودة دون ان تعثر على اى اثر لجالن .

ولم يكن هناك شك فى أن هذه الحملة مجهزة خيرا من جالن وأنه لا يمكن أن يكون قد أستطاع التقدم حيث تعذر عليها هى التقدم .
وكانت كل الدلائل تجزم بأن الرجل يستحيل عليه أن يكون قد عبر المنطقة واستطاع الوصول الى النهر الكائن فى الشمال الغربى ، وعلى ذلك فقد اعتبروه – رسميا – ضمن الوفيات .

وهكذا انتهى جالن .. ولم يعد ثمة شك فى وفاته .. حتى الاشاعات نفسها قد كفت عن ذكره .. فما عاد أحد يقول أنه رأى من سمع أنه راى من رآه ... وتزوجت أنا فى ذلك الوقت زوجى الاول .. وهو رحال يدعى آشلى وكان صديقا لجالن .

وجلسنا ذات يوم نتحدث عن الرجل المفقود فأنبانى أنه يتمنى لو أستطاع أن يكشف سر أختفائه ، وأنه يود أن يقوم برحلة لتتبع آثاره .

وظلت الفكرة تساور نفسه بعد ذلك حتى استيقظ ذات صباح فأخبرنى أنه قد نوى أن يقوم بالرحلة .. لأن هناك فكرة جديدة طرأت على ذهنه .

قال آشلى : أن جالن ربما يكون قد أستعصى عليه السير فى اتجاه الشمال الغربى .. فأتجه الى الجنوب الغربى قاصدا احدى القرى الكائنة على مسيرة مائة وخمسين ميلا .. وأن اختفاءه لا شك كان فى هذا الطريق .
وكانت خطة أشلى هى أن يبدا السير من النقطة التى توفى هيلز عندها مخترقا الأدغال متجها الى الجنوب الغربى بقصد الوصول الى القرية .. وكان على أن أذهب الى القرية رأسا بطريق النهر ، وهو طريق سهل يقودنى من سكننا الى القرية المذكورة دون اى مشقة .. وكان على أن انتظره فى القرية حتى تاريخ معين ، فان لم يصل فى هذا التاريخ ابدا البحث عنه .

وبدأ زوجى رحلته مصطحبا اثنين من المواطنين ، وتحركت أنا الى القرية وفى رفقتى اثنان مثلهما .
ووصلت الى القرية أخيرا بعد عشرة ايام قضينا معظمها متحركين فى النهر ، ووجدت القرية لا تزيد على بضعة أكواخ تحيطها الادغال الكثيفة ووجدت فى ناحية منها منشأة أقامها البيض لتعليم المواطنين .

وكانت مكونة من جناحين : جناحى به المدرسة والكنيسة وجناح به بعض حجرات أعدت للسكنى .

كان المكان يبدو رهيبا ، وقد أحاطته الأدغال من كل جانب .. وكانت المنشأة تبدو خربة موحشة بجدرانها التى كانت بيضاء فيما مضى من الزمن ، ثم حطت عليها الأتربة ، وخيمت العناكب ، ولم تكن المساكن التى تبدو بها مساكن أحياء ، بل أجداث أموات .

لقيت عمدة القرية وأنباته بما قد أتيت لأجله فرحب بى وقادنى الى احدى الحجرات فوجدتها خالية الا من عنجريب للرقاد وخزنة خشبية لوضع الامتعة .. وتملكنى رهبة وخشية وأنا أطوف ببقية الحجرات المهجورة الخالية ، حتى وقفت أمام حجرة مغلقة ، وأنبأنى الرجل أنها حجرة حارس المنشأة ..

ورويدا رويدا بدأت اتعود المكان وتبددت من نفسى الخشية وانقشعت الرهبة .. ومضى اليوم دون أن أبصر الحارس ، فقد قيل لى أنه غائب فى قضاء حاجة .

وذهبت الى الفراش وأصابنى أرق فى مبدأ الامر ، ولكن تعب الرحيل سرعان ما تغلب عليه .. ولم أستيقظ فى الصباح الا والشمس قد تسللت من النافذة الضيقة ، وغمرت أرض الحجرة .

نظرت من النافذة فكان اول ما وقع بصرى عليه هو حارس المكان .. كان كهلا أشيب الشعر اشعثه ، لايستطيع الأنسان أن يميز تقاطيع وجهه وسط ذلك الكوم – الهائش – من شعره المسترسل ولحيته المطلقة .

وكان يرتدى ثياب المواطنين وإن كنت قد استطعت الجزم أنه ليس منهم .. فقد كان جسده أسمر لوحته الشمس ، وكانت هيأته توحى أنه اوربى استوطن المكان منذ زمن طويل .

وعندما تحرك الرجل وجدت باحدى ساقيه عرجا وأحسست بدافع قوى يدفعنى إلى أن أهبط من حجرتى .. وأن أقترب للتحقق منه .

ولم تمض لحظة حتى كنت أقف امامه ، وتأملت وجهه مليا .
وأحسست برجفة تسرى فى بدنى ، وعلت عينى غشاوة ، ومددت يدى لتحيته ، فمد الى يدا قد وضع في احدى اصابعها الخاتم ذا الحجر الأخضر .

وهتفت فى صوت مبحوح :

- جالن ؟....

ولكن الرجل رفع حاجبيه فى دهشة وتمتم معتذرا :

- آسف يا سيدتى .. انى أدعى جيم ...

هكذا أجابنى الرجل ....ومع ذلك فانى كنت واثقة من أنه لا يمكن أن يكون سوى جالن .


لم يكن من المستحيل أن يكون جالن قد وصل الى هذا المكان ، ولم يكن أهل هذه الناحية قد سمعوا من قبل عن جالن فقد كانت الموصلات بيننا تكاد تكون معدومة .. وحاولت أن أتفاهم مع الرجل الذى انكر نفسه ، والذى بدا راغبا عن الحديث معى ، كارها للقائى ، وسرعان ما رفع يده بالتحية ثم أعطانى ظهره وانصرف .

واستمر الرجل ينأى بنفسه ، وحاولت أن استفسر عنه من بعض المواطنين ، فأجابونى بأنهم أبصروه أول مرة أتيا من ناحية الغرب ، ووصفوا لى كيف وجدوه يزحف بين الأدغال على قوائمه الأربع وقد تملكه الاعياء حتى افقده القدرة على النطق والتفكير ، وحملوه بين ايديهم كأنه خرقة بالية أو كوم من العظام .

ومرت بضعة أيام حتى بدأ الرجل يتمالك وعيه .. ويستعيد قواه ، ويصبح كائنا حيا .. ولكنه لم يكن يعرف نفسه ، أو يذكر من أين أتى والى أين يذهب .. وكان يشعر بخوف شديد من الأدغال .. ولا يجسر على الأقتراب منها .. واستمر مستوطنا فى القرية لم يفارقها حتى ذلك الوقت .

ولم أشك مما قيل لى أن الرجل هو جالن نفسه ، وأنه لم يصل الى القرية الا بعد أن أوشك على الأنتهاء .. وأن ما لاقاه من مشاق فى السير والجوع والعطش قد أفقده عقله ، وأصابه بذعر شديد من الادغال .

ولم أعدم بعد ذلك الوسائل التى استدرجت الرجل بها الى مجالستى .. وحاولت جهدى أن ازيل بعض السحب التى تخيم على ذهنه ، وأن أعيد اليه شيئا من ذاكرته الضائعة ، وحاولت أن أتحدث اليه عن جالن ، ولكنه ابدى نفورا شديدا ورفض أن يستمع إلى .

ومرت بى الأيام وأنا منهمكة فى معالجة الرجل حتى حل الموعد الذى كان على زوجى أن يصل فيه .. ولكنه لم يصل .

جهزت المؤن والأمتعة .. وأصطحبت اثنين من المواطنين ، وغادرت القرية الى الناحية التى كان يجب أن يأتى منها زوجى والتى أتى منها جالن من قبل .

كان الطريق شاقا .. والسير منهكا .. ومضت بضعة أيام قطعنا فيها بضعة عشر ميلا .. وفى اليوم السابع التقينا بأحد المواطنين الذى حذرنا من السير خشية أن نقع فى أيدى إحدى القبائل المعادية التى صادفت منذ بضعة أيام أحد الرجال البيض وذبحته .

ولم تكن قصة الرجل مقنعة تمام الاقناع ، ولكن الأمطار بدأت تهطل بغزارة وأجبرتنا على العودة .. ولم أبصر زوجى بعد ذلك ابدا.

عدت الى القرية ومكثت فيها حتى خفت الأمطار ، وحتى أضحت العودة مستطاعة ، ثم عدت الى البلدة ورحلنا بعد ذلك عائدين الى انجلترا ، ثم سافرت الى مصر ، واستقر بنا المقام هنا .

وصمتت السيدة .. ورأيتها تتناول سيجارة ، ولمحت وجهها على ضوء الثقاب الذى اشعلته ، وبه كثير من غموض وابهام .


وساد الصمت برهة وقفز الى ذهنى سؤال كنت أعد الاجابة عليه أهم ما فى القصة كلها ، وسرعان ما قذفته إليها قائلا :-

- وجالن .. هل تركتيه هناك ؟!

ونفخت السيدة الدخان من شفتيها بشدة قبل أن تقول :-

- انه لم يعد جالن .. لقد فشلت فى اعادة ذاكرته اليه .. وفشلت فى اقناعه انه هو نفسه حبيب العمر ورفيق الصبا الذى فقدته فى غابر الزمن دون أن تغفل عنه الذاكرة لحظة واحدة . ولم أجد بدا فى النهاية من الموافقة على انه ليس بجالن .

وعادت السيدة مرة أخرى الى صمتها ، ثم اردفت بعد برهة بصوت خافت :-

انى أحس فى بعض الأحيان برغبة شديدة فى العودة الى هناك مرة أخرى .. انى أشعر أنه لابد لى من الحصول على دليل يثبت أن زوجى السابق قد قتل .. وأن هولاء الهمج الذى وقع فى ايديهم قد ذبحوه فعلا .. أجل .. لابد أن تكون هناك أخبار جديدة بعد مضى هذه السنين الطويلة .. انه حقيقة يعتبر بين الاموات ، وعندما أفكر فى جالن .. وكيف وجدته حيا بعد أن أيقنا من وفاته .. يعترينى دائما نوع من الشك .. وأعتقد أنه من المحتمل أن اجده هو الآخر حيا .
وكنت أجد السؤال الذى يلح على نفسى ما زال معلقا بلا أجابة .. كان مصير جالن هو أهم ما اريد ان اعرف من القصة كلها .. فقد كنت آراه على حد قولها حبيب العمر الذى لم تغفل عنه الذاكرة .. وكنت أعجب كيف تركته لمصيره فتسرب من اصابعها بعد أن أطبقت عليه يدها .. وكيف تريد العودة الى الأدغال لتتأكد من ممصير الزوج الميت بدلا من التأكد من مصير الحبيب الحى ، ولم أستطع أن أمنع أفكارى من التسرب من رأسى فى صورة سؤال أطلقته قائلا :-

- لاشك أنك تريدين ايضا معرفة ماذا تم لجالن المسكين ؟
وتصاممت عن سؤالى ولم تعبأ بالأجابة عليه ، بل قذفت بعقب سيجارتها .. ثم نهضت من مقعدها وضحكت ضحكة خفيفة وقالت :

- الى العشاء .. لقد أضعت وقتكما سدى .

وبدأنا الجلوس حول المائدة ، واقتربت السيدة من حجرة زوجها وصاحت تنادى :

- لقد أعد العشاء .. والضيوف فى الأنتظار .
وتطلعت ببصرى الى باب الحجرة ، فقد كانت بى لهفة الى رؤية الرجل .

وفتح الباب وخرج الرجل علينا لأول مرة .. فاذا به كهل أشيب مسترسل الشعر ، مطلق اللحية ، لا يستطيع الانسان
- على حد قولها – أن يميز ملامحه وسط هذا الكوم الهائش من الشعر .. وكان الخاتم ذو الحجر الأخضر واضحا فى أحد أصابعه ، وعرفتنا به السيدة قائلة :

- زوجى .. مستر جيم .. جيم أندروز .

وحاولت جهدى ان أكتم صيحة الدهشة التى أوشكت أن تنطلق من شفتى .. لقد عرفت ماذا تم لجالن .. وعرفت أيضا سبب رغبتها فى السفر للتأكد من وفاة زوجها الأول .. ووجدتنى أقول لنفسى وانا أجر المقعد الى المائدة وعيناى ترقبان المرأة وهى تجلس الرجل برفق وحنان :


- لقد استعادتة مرة أخرى .. يا للمرأة العجيبة .. ويا للذاكرة التى لم تغفل .. لقد أغفل ذاكرته .. ولكن ذاكرتها لم تغفل عنه ابدا .
* * *
avatar
همس الليل
عاشق يجى منه

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 07/07/2010
العمر : 30

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص قصيرة ليوسف السباعى

مُساهمة من طرف همس الليل في الجمعة يوليو 09, 2010 7:29 am

وادى القلوب المحطمة
أجل ! ما من زواج تم فى وادى القلوب المحطمة
إلا وأعقبته كارثة تورث النفوس حسرة ولوعة


جمعتنى وإياه على الشاطىء ربوة عالية كستها الخضرة ، وظللتها شجرة هرمة كأنها والزمن صنوان ، وكان الوقت قبيل الأصيل وقد أشرفنا من مجلسنا على مغرب الشمس وقد أخذت تهبط فى الأفق حتى غمرتها مياه النهر فبدت كأنها جمرة متأججة توشك أن تخبو .. وبدت من خلفنتا الكروم الممتدة فى الوادى الخصب تتخللها أشجار البرتقال والليمون وقد حملت إلينا النسمات شذى عطر يفوح أزهارها البيضاء .

ونظرت إلى الرجل وقد اتكأ بظهره على مقعده وأخذ يهز ساقيه هزات منتظمة ، وأطلق بصره فى الأفق البعيد ، وشاعت فى وجهه علامات الغبطة والزهو وقال مستضحكا :

قلت لك إن هذا كان اسمه حتى صادفتها .. فمسه ومسنى منها سحر بدلنا وخلقنا جديدا .. لقد أصبح اسمه بعد ذلك " وادى القلوب السعيدة " .. وأصبحت أنا رجلا سعيدا .

منذ بضع سنين كان هذا الوادى خراباً بلقعاً .. وكنت أعمل بالتدريس فى إحدى مدارس المدينة وكانت هى طالبة فى هذه المدرسة . ورغم أن نوع جمالها قد جعلنى أميزها عن غيرها من الفتيات ، إلا أننى لم ألق إليها فى بادى الأمر كثير اهتمام .... أولا ، لأن الظروف المحيطة بى وقتذاك كانت تجعلنى شديد الزهد فى أن أخوض معارك غرام ... شديد الرغبة فى أن أقى قلبى مزالق الهوى ومهاوى الحب ... وثانيا ، لاننى حتى لو فشلت فى وقاية نفسى معارك الغرام – فلا أقل من أن أنأى بها عن الجو المدرسى فلا أجعلها تشتبك مع طالبة هى فى منزلة ابنتى أو هذا هو المفروض . وهكذا لم أحاول قط أن أظهر لها اهتماما خاصاً .. وإن كنت لم أستطع أن أمنع نفسى من الضيق لغيبتها إذا غابت .. أو السرور بوجودها إذا ما حضرت فقد كانت تلك إحساسات خفية فى داخل نفسى لا أستطيع الوصول أو التحكم فيها .. على أية حال لقد اعتبرتها مجرد شعور " استلطاف " لا يستدعى من كثير انزعاج أو تفكير .

ولكن المسألة بدأت تتطور .. وبدأ ينشأ بيننا ذلك الود الصامت .. والصداقة التى نحس بها فى الصدور ، ولا تفصح عنها إلا نظرة أو بسمة تسرى بين الطرفين مسرى الكهرباء .
وفى ذات يوم كنت أشرح أحد دروس الجغرافيا . فذكرت فيما ذكرت هذه المنطقة وقلت لهن على سبيل التسلية إننى أعرف أن هذا الوادى يطلقون عليه اسم " وادى القلوب المحطمة " وأثار الاسم ضحكهن ولم يخل الأمر من أن يعلقن عليه ببعض النكات والتعليقات .

وفى نفس اليوم التقيت بالفتاة خارج المدرسة وكانت المرة الأولى التى ألتقى بها عى حدة فتصافحنا .. واحسست بمتعة شديدة عندما شعرت بها تسير بجوارى جنباً إلى جنب وكان حديثنا لا يمكن أن يخرج عن المحيط الدراسى حتى سمعتها تسألنى ضاحكة ... هل رأيت وادى القلوب المحطمة ؟
فهزت رأسى بالإيجاب . فعادت تسأل :

- هل تعرف لمً أطلقوا عليه هذا الاسم ؟
- إن لذلك قصة . – قصة حب ؟
وترددت برهة قبل أن أجيب . لو قلنا قصة بغض فقد يكون التعبير أصح .. هل تودين سماعها ؟

- ذلك يتوقف على خاتمتها .. أن كانت محزنة فإنى زاهدة فى سماعها .. لأنى أحس بشىء من السعادة .. لا أود أن أفقده .
- إذا كان الأمر كذلك فلا داعى لقصها .

وكان فى صوتى رنة حزن جعلتها تعود فتطالبنى بقصها وتصر على ذلك وكنا قد وصلنا إلى الحدائق العامة فدلفنا إليها وانتحينا ركناً هادئاً وبدأت أقص عليها القصة قائلا :


- إنها لعنة قديمة أطلقتها عجوز هندية فأصابت المكان وظلت به حتى يومنا هذا ، ولقد قالوا إن سبب اللعنة هو أن العجوز كانت لها ابنة تعمل خادمة عند سيد الوادى ، وكانت الفتاه أشبه بزهرة متفتحة أو عصفور مترنم يشع السحر من عينيها ويفيض الشهد من فيها ... لاترى إلا مرحة ضاحكة جمة النشاط مجدة دؤوباً لا تكاد تشرق الشمس إلا وهى تسحب البقرة لتحلبها .. وتظل طيلة يومها فى عمل مستمر لا تهدأ ولا تستقر .. فكانت محل رضاء السيد الكهل وامرأته .. وموضع عطفهما ... حتى كان ذات يوم ذهب الرضاء وتطاير العطف ، وحل محلهما غضب شديد على الفتاة .

لقد أحب ابنهما الفتاة ... ابنهما الذى سيصبح سيد الوادى ، والذى سيرث تلك الأملاك الواسعة ، قد أحب
الخادمة ! ... ولو قد حدث هذا الأمر فى وقتنا هذا لما كان بالشىء المستغرب ، ولما نظرنا إليه نظرتنا إلى شىء يستحيل وقوعه ، أو إلى جريمة تستحق العقاب .. لأن الحب أمر ليس للأنسان فيه قدرة الاختيار بل هو مقود مساق .. وما كان الفتى والأمر كذلك ليلام على وقوعه فى حب الفتاة ولكن السيد والسيدة هالهما الأمر ،وثارت ثائرتهما عندما أنبأهما بعزمه على الزواج من الفتاة ... وصمما على أن يطرداها شر طردة وأن يبعداها عن الوادى ويوقعا بها أقصى العقاب فقد اعتبراها مسئولة عن غواية ابنهما وإيقاعه فى شراكها .

وهجمت السيدة العجوز على الفتاة فى حجرتها فكالت لها الشتائم والسباب وجردتها من ثيابها . ثم أقبل السيد فانهال عليها بسوطه حتى ألهب ظهرها .. وانطلقت الفتاة تعدو من الدار فزعة مرتعدة حتى وصلت الى أمها فسقطت أمامها مغشياً عليها .

وراع الأم ما حل بابنتها ، فرفعت كفيها إلى السماء ودعت الله أن يحطم قلوب أهل الوادى وذريتهم من بعدهم عقب كل زيجة تتم ، وأن يفجع كل زوج فى زوجته وكل زوجة فى زوجها وكل أب وأم فى بنيهما .
وسادت فترة سكون قطعتها الفتاة متسائلة :-

- وهل استجيب الدعاء وحلت اللعنة ؟
- أجل .. فأصابت أول ما أصابت صاحبة اللعنة نفسها .. وكان أول قلب تحطم هو قلبها هى .
- ماذا تعنى ... وكيف ؟
- لقد فر الفتى ابن السيد .. وتزوج الفتاة رغم أبيه وأمه .. ولم تمض بضعة أسابيع .. حتى حلت اللعنة وماتت الفتاة بين ذراعى زوجها بعد أن أصيبت بلدغة أفعى .
- وهل استمرت اللعنة ؟
- أجل .. لقد مرت السنون .. وفى أول زواج حدث فى العائلة بعد ذلك أنجب الزوجان طفلا قرت به عيناهما ولكنه لم يكد يبلغ الثالثة حتى سقط من النافذة ودق عنقه وجنت أمه الثكلى . وهكذا استمرت اللعنة تحطم قلوب القوم وتفجع نفوسهم جيلا بعد جيل .. فمرة تفر الزوجة مع عشيق لها .. ومرة يفر الزوج مع خادمته وثالث يلعب الموت دوره فيأخذهما ليترك الآخر كليم القلب مجروح الفؤاد .. أجل ما من زواج تم فى وادى القلوب المحطمة إلا وأعقبته كارثة تورث النفوس حسرة ولوعة ترى هل أحزنتك القصة ؟

- لا أظن .. ولكن قيل لى .. هل ينسب الناس كل تلك الكوارث التى حدثت فى الوادى إلى لعنة العجوز ؟ .
- طبعاً .. ولقد انتهى الأمر بصاحبه الأخير إلى هجره والفرار منه بعد أن تحطم فيه قلبه .. أجل .. لقد تركه لخادمه وأقسم ألا يعود إليه .. وأصبح الآن خادمه سيده .
- ولكن ما هى قصة الكارثة الأخيرة التى حدت بصاحب الوادى إلى هجره ؟
- كغيرها من الكوارث لا تخلف قليلا ولا كثيراً .. لقد أحب الرجل – أو هكذا خيل إليه – فتاه شقراء فاتنة ، وكان يرى فيها ملاكا طاهراً حتى تزوجها .
- يخيل إلى أنك تعرف الرجل جيدا ً
- أجل لقد كنت أقرب الناس إليه .. أقرب مما تتصورين .. فأينما ذهب ذهبت ، وأينما ذهبت ذهب
- .. هل فهمت ؟ !!

ونظرت إلى نظرة طويلة ثم هزت رأسها ببطء وقالت فى صوت خفيض .. أظن أننى فهمت .. قل ماذا حدث لصاحبك بعد أن تزوجها ؟

- حدث أمر فى غاية البساطة .. لقد كان لصاحبى هذا صديق عزيز لديه .. صديق طفولة وزميل صبا .. فدعاه فى ليلة عرسه .. وفى الصباح عندما جلس لتناول الفطور .. لم يجد صاحبه ولم يجد زوجته .. لقد فر الأثنان ؟.

- غير معقول !.

- معقول أو غير معقول .. إن هذا هو ما حدث .. إنها لعنة العجوز قد حطمت قلب صاحبى ..

- ولكن لا أظنك يا سيدى تعتقد أنت الآخر أن لعنة العجوز لها دخل فى الأمر ..زوجة طائشة لا خلاق لها ولا وفاء وصديق أنانى استبدل بالوفاء خديعة وبالأمانة خيانة .. وزوج سليم النية ظن بهما خيراً فلم يعرف خبيئة نفسيهما وحطمت قلبه الواقعة .. ما دخل لعنة العجوز فيما حدث ؟

وأحسست بشىء من الخجل وأصابنى الارتباك وشعرت أنها ترمقنى بنظراتها فلم أنبس ببنت شفة وأردفت هى تقول :

- قل لصاحبك إنه جبان لأنه فر من وطنه خوفا من لعنة العجوز .. وقل له أن يتعلم كيف يختار امرأته وكيف يعطى قلبه لمن تستطيع صيانته .. لا لمن يطربها تحطيمه !.

ونظرت إلى عينيها لأسبر غورها ولأنفذ إلى رأسها ، وقلت كأنما أحدث نفسى .. إن صاحبى لم يعد فى حاجة إلى من يقول له ذلك .. فلقد اختار فعلا .. ويخيل لى أنه لم يخطىء هذه المرة !

- إذا فماذا يبقه بعيداًً عن موطنه ؟
- إنه يخشى ألا ترضى أن تعود معه .
- هل سألها ؟ - لا .
- ولم ؟ - إنه يخشى .
- يخشى ! .. ألم أقل لك إنه جبان .. ماذا يخشى من سؤالها .. هبها رفضت فلتذهب إلى حيث ألقت .. لأنها تكون لا تستحق حبه .. ويكون قد أخطا فى الأختيار مرة أخرى .

والتقت عينانا ، فلم أستطع المقاومة ولمحت فيهما انتظاراً ولهفة ، لقد اتهمت صاحبى بالجبن ، وهى لاشك قد عرفت أن صاحبى هذا هو نفسى ، وهى تعيب على أننى لم أسألها .



واقتربت منها ، وكان المكان قد خلا إلا منى ومنها ، فأمسكت بوجهها الصغير بين كفى ، لقد طلبت منى أن أسألها فمددت شفتى وهمست فى شفتيها بالسؤال ، وأجابت سؤالى بنفس الطريقة همسة ولمسة من شفتيها .
وأحسست بيدها تضغط على يدى وسمعتها تقول :-

- سأتحدى لعنة العجوز ، إن المسألة لاتحتاج إلا إلى شيئين حب ووفاء ، وساستطيع بهما أن أقهر اللعنة ، وأن اجعل من وادى القلوب المحطمة ، واديا للقلوب السعيدة .

وعدنا سوياً إلى الوادى ، فأصبح يا سيدى كما تراه ، لا يكف طيره عن الترنيم ،ولا زهوره عن الابتسام ، لقد مرت علينا ثلاث سنوات أنجبنا فيها طفلا وطفلة ، وإنى لأحس ، بالقناعة والرضا ، وأحمد الله على نعمته .

ولم يكن يتم قوله حتى رأينا دخاناً يتصاعد فى الهواء من ناحية الدار ، ورأيت وجه الرجل يكفر وبدا فى عينيه ذعر شديد فأصابتنى قشعريرة ، وقفز من مكانه صائحا : " حريق " !!

وانطلق يعدو إلى الدار كسهم مارق وأنطلقت أعدو خلفه بكل قواى وتذكرت فى تلك اللحظة لعنة العجوز ولم أشك فى أنها خطرت برأسه ، وأنه قد خشى أن يكون حريق قد شب فى الدار فأصاب زوجته أو ولديه بسوء ، وأنطلق كالمجنون لكى يبعد عنهم ذلك السوء .

وعندما وصلت إلى حديقة الدار كان الرجل قد اندفع إلى الداخل وأخفاه الدخان المتكاثف ، وبعد لحظة رأيت امرأته وولديه يقبلان من خارج الدار وقد روعهم الحريق وأحسست بفرحة شديدة عندما تبينت أنهم بخير ، وأنهم لم يكونوا داخل الدار ، وأخذت أصيح بالرجل لكى أنبئه بسلامتهم حتى يعود إلينا ، ولكنه لم يسمع ، لقد كان يعدو وسط النيران كالمجنون وهو ينادى امرأته وولديه .

وأخيرا خرج الرجل من النار ولكنه لم يكن إلا جسدا أكلته النيران وأحرقه اللهب ، ومات الرجل ، ولم يكن موته هو الذى أوجع قلبى فما حزنت لشخص مات ، إنى أحسد الموتى على موتهم ، لأنى أرى فى موتهم نجاة لهم من حياة كلها تفاهات وسخافات ، ولكن الذى روعنى حقاً ، هو تلك المرأة وولداها ، وقد بد ثلاثتهم كأنهم تماثيل للوعة والأسى .

أجل هذه القلوب الثلاثة البريئة المحطمة ، هى التى حطمتنى وأبكتنى .. هذه المرأة الشجاعة التى ظنت أنها تستطيع أن تقهر القدر بالحب والوفاء ، وقد جزاها القدر شر الجزاء !!

avatar
همس الليل
عاشق يجى منه

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 07/07/2010
العمر : 30

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى